قـبـس - موقع سماحة الشيخ عبدالجليل البن سعد

» بطاقات حسينية  » أطروحة محرم 1439 هـ  » اسرار التحنث لله عز وجل الحج "موضوعا"  » الرحلة إلى الحج رحلة الفطرة  » مهمتنا في زمن الاضطرابات  » (3) سلسلة الذكر " الذكر الجسدي"  » (2)سلسلة الذكر: " الذكر الروحي "  » (1) سلسلة الذكر " الذكر القلبي"  » القيمة والتقييم الاجتماعي في شهر رمضان  » شهر رمضان وفن التخطيط  

» هل شوال داخل في الأشهر الحرم ومحرم خارج؟؟  » الخطيب الحسيني والنضج العلمي  » هل التدين فردي؟؟  » خطأ بسيط في دعاء أبي حمزة  » كيف أثبت على التوبة  » كيف اتعامل مع إساءة الناس لي؟؟  » مشكلتي أخلاق سيئة، فاحشة، انهيار نفسي.. كيف أعود للتدين؟  » ركوب السيدة زينب عليها السلام لمحمل من ذهب  » طلب توضيح حكمة  » كلمة تشجيعية لاكمال الدراسة الجامعية  

» عمر السيدة عائشة عند زواج النبي منها  » حقائق تربوية بنفاحات فاطمية!  » ما هِي الدلائِل على ولادة الزهراء صلوات الله عليها بعد البعثة و ليست قبلها ..؟  » أين دفت الزهراء سلام الله عليها ؟؟  » زواج الخليفة عمر من أم كلثوم بنت علي عليه السلام  » كيف يكون لكم يا علماء الشيعة القدرة بان كل عالم يستطيع استخراج الصحيح ومعرفة الحكم الشرعي منه .. ولو تم اوليس يوقعكم في التعارض ..  » نبوة أدم عليه السلام..  » كيف عاشت أمة نبي الله أدم من دون شريعة؟  » الجبر والتفويض والأمر بين الأمرين.  » من اين تأخذون مصادر أحاديثكم التي تستندون عليها في استنباط الأحكام ؟  

» وقفة مع الفاظ قرانية  » الالتزام بالعدد بالذكر في الدعاء  » بعض الخصوصيات النفسية في السير والسلوك  » الحكمة المنسوبة إلى علي ع  » هل يبتلى المنتسك بالفاحشة؟؟  » معنى العجب والإدلال على الله عز وجل  » هل يجوز اطلاق كلمة(الحجة) على غير المجتهد ؟  » ما المراد بحياء الله عز وجل  » الأمر بالمعروف اخلاص لله جل شآنه  » أشكو من التثاؤب عند عمل الأعمال الصالحة ..  


  

02/04/2010م - 6:22 م | مرات القراءة: 2511


سبق وأن نوهنا ضمن بعض الحلقات أن هذه السلسلة عبارة عن شرح لكلمات المربي العظيم والعارف الكبير سماحة المرجع الديني الأعلى السيد عبد الأعلى السبزواري ( نور الله برهانه)وأحببنا هنا أن نضع كلماته في الخاتمة مع الإشارة إلى مواضع التعليق وبهذا نكون قد وصلنا إلى ختام البحث في هذا الموضوع الشريف مجاهدة النفس نسأل من الله عز وجل أن يجعله فائدة عائدة على سلوكنا ما حيينا إنه لطيف بالعباد.
متن مجاهدة النفس

الذي هو الغرض الأقصى من إنزال الكتب السماوية سيما القرآن العظيم الذي هو الجهاد الأكبر وأهم أقسام الجهاد كما تقدم.[1][2].

مسألة(1): مورد جهاد النفس تارة بالنسبة إلى أصل العقيدة الحقة والاعتقاد بها وأخرى بالنسبة إلى أعمال الجوانح وثالثة بالنسبة إلى أعمال الجوارح وهي إما شخصية فردية أو نوعية إجتماعية.[3]

مسألة(2):أول مرتبة جهاد النفس الذي يكتفي به الله عز وجل عن عامة عباده إنما هو إتيان الواجبات وترك المحرمات.[4]

مسألة(3): العقيدة القلبية الحقة لها مراتب كمالا وضعفا تدور مدار مراتب كمال الإيمان يكفي فيها ما قرره الإمام عليه السلام لعبد العظيم الحسيني.[5]

مسألة(4):قد تكفلت كتب الفقه لما يتعلق بأعمال الجوارح مطلقا من عباداتها ومعاملاتها وسائر ما يتعلق بها من واجباتها ومندوباتها ومحرماتها ومكروهاتها ومباحاتها، وقد تكفلت كتب الأخلاق بجملة ما يتعلق بأعمال الجوانح نشير إجمالا إلى جملة منها وجملة مما يتعلق بأحكام العشرة بالمناسبة تعميما للفائدة.[6]

أما الأولى فهي أمور نذكر الأهم منها:الأول: المجاهدة النفسانية.[6/6]

الثاني: الخوف من الله تعالى.[7]

الثالث: الورع عن محارم الله.1

الرابع: حسن الظن بالله العظيم.[8]

الخامس: كثرة الإهتمام بطاعة الله تعالى.[9]

السادس: تولي تأديب النفس.[10][11]

السابع: الاهتمام بترك الحرام.[12]

الثامن: الاهتمام بالتقوى.[13][14]

التاسع: الاعتصام بالله تعالى.[15]

العاشر: التوكل على الله تعالى.[16]

الحادي عشر: الاهتمام بولاية النبي والإمام عليهم السلام ومحبتهما[17][18].

الثاني عشر: التواضع.[19]

الثالث عشر: إنصاف الناس.[20]

الرابع عشر كتمان عيب الناس.[21]

مسألة(5): يجب اجتناب المعاصي والذنوب واجتناب الشهوات واللذات المحرمة[22] وترك الصفات السيئة[23] وأهمها الحسد[24] والتكبر[25] والتعصب على غير الحق[26] وإساءة الخلق[27] والبذاء[28] والسفه[29] والظلم[30] ومخالفة القول مع العمل[31] والمفاخرة[32] والطمع[33] ومتابعة الهوى.[34]

أما الثانية:فهي مما يتعلق بالعشرة [35]وهو أيضا كثير نذكر الأهم منه وهي أمور:

الأول ينبغي الإلفة مع الناس وأن يكون الإنسان هينا ولينا وأن يصل من قطعه ويحسن إلى من أساء إليه.[36]

والثاني: يتأكد حسن المعاشرة مع العامة خصوصا في أداء الأمانة وحسن الخلق والصدق وعيادة مرضاهم وحسن الجوار معهم وشهود جنائزهم والصلاة في مساجدهم.[37]

الثالث: حسن الصحبة [38]ومرعاة الآداب:

الرابع: أن يكون فيه حلم وورع ومداراة الناس.[38/38]

مسألة(6): أحسن ما ورد في كيفية المعاشرة ما عن علي عليه السلام وقد حث الشارع إلى اتخاذ الصديق [39]

وينبغي أن يجتمع في الصديق صفات حميدة منها أن يكون عاقلا وكريما وأن يكون من خيار الناس ومنها أن ينتفع بعلمه وأن يكون أليفا ومنها أن يكون أمينا في جميع جهاته وصادقا في أقواله ومنها أن يكون حافظا بصديقه ويناصحه ولا يسلمه في النكبات ومنها حسن الصحبة أن يكون مأتمنا في مجالسه ومنها أن يكون في مقام رفع العيب عن صاحبه ولا يستره عنه.[40]

مسألة(7): وردت روايات كثيرة تدل على التحرز عن مواخاة جماعة منها الجاهل الفاجر والبخيل والجبان والأحمق والأنذال والكذاب ومن لا نفع له لا بدينه ولا بدنياه وأهل البدع.[41]

مسألة(8):وردت عن الأئمة الأطهار عليهم السلام روايات في كيفية المعاشرة والتودد معهم وأن لها أداب خاصة منها المجاملة مع الناس ولقاءهم بالبشر واحترامهم وحسن الخلق والعفو وكظم الغيظ حتى عن الأعداء والصدق في الوعد مطلقا والصبر عن الحساد ومداراة الناس وأداء حق المؤمن.[42][43]

مسألة(9): يكره الدخول في مواضع التهمة[44] كما يكره الإنقباض من الناس.[45]

مسألة(10): ينبغي التحرز من ذي لسانين ووجهين ومن إذلال المؤمن أو تحقيره.2

مسألة(11): ينبغي للإنسان مشورة العاقل ذي الرأي وأن يشاور من له الصفات المحمودة التي وردت في الروايات منهم أن يكون عاقلا وورعا وتقيا كما وردت أخبار في ترك المشاورة مع جماعة منهم العبيد والسفلة والجبان والبخيل والفاجر والنساء إلا في الأمور اليسيرة والكذاب.[46]

 


1 لم نفرد له حلقة إذ مضى الحديث عنه بمراتبه في الحلقة الرابعة من السلسلة.
2 لم نفرد له حلقة لأنها متداخلة مع ما قدمناه في الحلقة الثانية والثالثة والأربعين.

التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!