قـبـس - موقع سماحة الشيخ عبدالجليل البن سعد

» أطروحة محرم 1439 هـ  » اسرار التحنث لله عز وجل الحج "موضوعا"  » الرحلة إلى الحج رحلة الفطرة  » مهمتنا في زمن الاضطرابات  » (3) سلسلة الذكر " الذكر الجسدي"  » (2)سلسلة الذكر: " الذكر الروحي "  » (1) سلسلة الذكر " الذكر القلبي"  » القيمة والتقييم الاجتماعي في شهر رمضان  » شهر رمضان وفن التخطيط  » نظرات على اليوم العالمي للمرأه  

» هل شوال داخل في الأشهر الحرم ومحرم خارج؟؟  » الخطيب الحسيني والنضج العلمي  » هل التدين فردي؟؟  » خطأ بسيط في دعاء أبي حمزة  » كيف أثبت على التوبة  » كيف اتعامل مع إساءة الناس لي؟؟  » مشكلتي أخلاق سيئة، فاحشة، انهيار نفسي.. كيف أعود للتدين؟  » ركوب السيدة زينب عليها السلام لمحمل من ذهب  » طلب توضيح حكمة  » كلمة تشجيعية لاكمال الدراسة الجامعية  

» عمر السيدة عائشة عند زواج النبي منها  » حقائق تربوية بنفاحات فاطمية!  » ما هِي الدلائِل على ولادة الزهراء صلوات الله عليها بعد البعثة و ليست قبلها ..؟  » أين دفت الزهراء سلام الله عليها ؟؟  » زواج الخليفة عمر من أم كلثوم بنت علي عليه السلام  » كيف يكون لكم يا علماء الشيعة القدرة بان كل عالم يستطيع استخراج الصحيح ومعرفة الحكم الشرعي منه .. ولو تم اوليس يوقعكم في التعارض ..  » نبوة أدم عليه السلام..  » كيف عاشت أمة نبي الله أدم من دون شريعة؟  » الجبر والتفويض والأمر بين الأمرين.  » من اين تأخذون مصادر أحاديثكم التي تستندون عليها في استنباط الأحكام ؟  

» وقفة مع الفاظ قرانية  » الالتزام بالعدد بالذكر في الدعاء  » بعض الخصوصيات النفسية في السير والسلوك  » الحكمة المنسوبة إلى علي ع  » هل يبتلى المنتسك بالفاحشة؟؟  » معنى العجب والإدلال على الله عز وجل  » هل يجوز اطلاق كلمة(الحجة) على غير المجتهد ؟  » ما المراد بحياء الله عز وجل  » الأمر بالمعروف اخلاص لله جل شآنه  » أشكو من التثاؤب عند عمل الأعمال الصالحة ..  


  

21/10/2010م - 9:33 ص | مرات القراءة: 1847


من بين تراث الشيعة كتاب عيون أخبار الرضا عليه السلام الذي كتبه رئيس المحدثين الشيخ الصدوق في عملية تبادل علمي بينه وبين الوزير الصاحب بن عباد وإن فيه درر و غرر تلامس وجود المؤمن عملا وشعورا خوفا وأمنا..

كتاب عيون أخبار الرضا ع  

تقام السنن حتى مع المعصوم

تقول نجمة أم الإمام الرضا عليه السلام لما وضعت به دخل عليّ أبوه موسى وقال: هنيئا لك يا نجمة كرامة ربك فناولته إياه في خرقة بيضاء فأذن في أذنه الأيمن وأقام في الأيسر ودعا بماء الفرآت فحنكه به..."".

عيون أخبار الرضا:20. 

منصور بن يونس شك في الرضا عليه السلام

قال منصور بن يونس بن بزرج:"" دخلت على أبي الحسن يعني موسى بن جعفر يوما فقال لي يا منصور أما علمت ما أحدثت في يومي هذا قلت لا قال قد صيرت عليا أبني وصيي وأشار بيده إلى الرضا عليه السلام وقد نحلته كنيتي والخلف من بعدي فادخل عليه وهنئه بذلك واعلم أني أمرتك بهذا قال فدخلت عليه فهنيته بذلك وأعلمته أنه أمرني بذلك ثم جحد منصور فأخذ الأموال التي كانت بيده وكسرها"".

أقول ومما مات وهو شاك حيدر بن أيوب ومات على ذلك  ومنهم  زياد بن مروان القندي وهو الذي روى عن الإمام الكاظم وصيته لابنه علي بن موسى ولكنه جحد ذلك بعد وفاته وحبس ما كان عنده من مال موسى بن جعفر عليهما السلام.

ن/م:22-31.

 الذين وشوا بموسى من أبناء أخيه وإخوانه

يحي بن خالد قال ليحي بن أبي مريم الا تدلني على رجل من آل أبي طالب له رغبة في الدنيا فأوسع له منها فقال بلى أدلك على رجل بهذه الصفة وهو علي بن اسماعيل بن جعفر فأرسل إليه يحي فقال أخبرني عن عمك وعن شيعته والمال الذي يحمل إليه فقال له عندي الخبر وسعى بعمه فكان من سعايته أن قال من كثرة المال عنده أنه أشترى ضيعة تسمى البشرية بثلاثين ألف دينار فلما أحضر المال قال البايع لا أريد هذا النقد أريد نقدا كذا وكذا فأمر بها فصبت في بيت ماله وأخرج منه ثلاثين ألف دينار من ذلك النقد ووزنه في ثمن الضيعة قال النوفلي قال أبي وكان موسى بن جعفر عليهما لسلام يأمر لعلي بن أسماعيل ويثق به حتى ربما خرج الكتاب منه إلى بعض شيعته بخط علي بن أسماعيل ثم أستوحش منه ولما أراد الرشيد الرحلة إلى العراق بلغ موسى بن جعفر أن عليا بن أخيه يريد الخروج مع السلطان إلى العراق فأرسل إليه:مالك والخروجَ مع السلطان قال لأن عليّ دين فقال دينك عليّ قال: فتدبير عيالي قال أنا أكفيهم فأبى إلا الخروج فأرسل إليه مع أخيه محمد بن اسماعيل بن جعفر بثلاث مائة دينار وأربعة ألاف درهم أجعل هذا في جهازك ولا تأتم ولدي.ومنهم محمد بن جعفر ففي الخبر: أن محمد بن جعفر دخل على هارون الرشيد وسلم عليه بالخلافة ثم قال ما ظننت أن في الأرض خليفتين حتى رأيت أخي موسى بن جعفر عليهما السلام يسلم عليه بالخلافة وكان ممن سعى بموسى بن جعفر عليهما السلام يعقوب بن داود وكان يرى رأي الزيدية.

ن/م:71- 73. 

دعاء لكفاية البلاء

قال الكاظم ع : كان لجدي علي بن أبي طالب دعاء إذا دعا به ما برز إلى عسكر إلا هزمه ولا إلى فارس إلا قهره وهو دعاء كفاية البلاء وهو:

اللهم بك أسار وبك أحاول وبك أجاور وبك أصول وبك أنتصر وبك أموت وبك أحيا أسلمت نفسي إليك وفوضت أمري إليك ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم اللهم إنك خلقتني ورزقتني وسترتني عن العباد بلطف ما خولتني ( بلطفك) وأغنيتني إذا هويت رددتني وإذا عثرت قومتني وإذا مرضت شفيتني وإذا دعوت أجبتني يا سيدي إرضى عني فقد ارضيتني " .

 ن/م:78. 

حادثة تدل على أن الإمام موسى عليه السلام يوشى به كثيرا

 قال: لما دخلت على الرشيد سلمت عليه فرد علي السلام ثم قال يا موسى بن جعفر خليفتين يجبى إليهما الخراج فقلت يا أمير المؤمنين أعيذك بالله أن تبوء بأثمي وإثمك وتقبل الباطل من أعدائنا علينا فقد علمت أنه قد كذب علينا منذ قبض رسول الله صلى الله عليه واله وسلم بما علم ذلك عندك. أذن لي أحدثك بحديث أخبرني به أبي عن آبائه عن جده رسول الله ص فقال قد أذنت لك فقلت أخبرني أبي عن آبائه عن جده رسول الله ص أنه قال أن الرحم إذا مست تحركت واضطربت فناولني يدك جعلني الله فداك فقال أدن فدنوت منه فأخذ بيدي ثم جذبني إلى نفسه وعانقني طويلا ثم تركني وقال أجلس يا موسى فليس عليك بأس فنظرت إليه فإذا قد دمعت عيناه فرجعت إلى نفسي فقال صدقت وصدق جدك رسول الله ص لقد تحرك دمي واضطربت عروقي حتى غلبت عليّ الرقة وفاضت عيناي[1] وأنا أريد أن أسألك عن أشياء تتلجلج في صدري منذ حين لم أسأل عنها أحدا فإذا أنت أجبتني عنها خليت عنك ... 

ن/م:81. 

كان جهاز البنت على أبيها

"" كان مما كان بين موسى وهارون أن قال له يا أمير المؤمنين بناتي أريد أن أزوجهن وأنا محتاج إلى جهازهن فأمر له بعشرة الآف دينار... ""هذا يدل على أن جهاز البنت على الأب حتى عند العرب خلاف هذه الأيام وبه يفسر قول النبي ص من كان عنده أربع بنات فأعيونوه " ".

ن/م:92.



[1] فهذه دلالة على أن الرحم لا تحدد بالعم والخال والأب والأم والأخ والأخت بل تمتد إلى ابعد من ذلك فإن بين العباس وأبي طالب وبين موسى وهارون أكثر من عقد ونصف من الزمن .



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!