قـبـس - موقع سماحة الشيخ عبدالجليل البن سعد

» بطاقات حسينية  » أطروحة محرم 1439 هـ  » اسرار التحنث لله عز وجل الحج "موضوعا"  » الرحلة إلى الحج رحلة الفطرة  » مهمتنا في زمن الاضطرابات  » (3) سلسلة الذكر " الذكر الجسدي"  » (2)سلسلة الذكر: " الذكر الروحي "  » (1) سلسلة الذكر " الذكر القلبي"  » القيمة والتقييم الاجتماعي في شهر رمضان  » شهر رمضان وفن التخطيط  

» هل شوال داخل في الأشهر الحرم ومحرم خارج؟؟  » الخطيب الحسيني والنضج العلمي  » هل التدين فردي؟؟  » خطأ بسيط في دعاء أبي حمزة  » كيف أثبت على التوبة  » كيف اتعامل مع إساءة الناس لي؟؟  » مشكلتي أخلاق سيئة، فاحشة، انهيار نفسي.. كيف أعود للتدين؟  » ركوب السيدة زينب عليها السلام لمحمل من ذهب  » طلب توضيح حكمة  » كلمة تشجيعية لاكمال الدراسة الجامعية  

» عمر السيدة عائشة عند زواج النبي منها  » حقائق تربوية بنفاحات فاطمية!  » ما هِي الدلائِل على ولادة الزهراء صلوات الله عليها بعد البعثة و ليست قبلها ..؟  » أين دفت الزهراء سلام الله عليها ؟؟  » زواج الخليفة عمر من أم كلثوم بنت علي عليه السلام  » كيف يكون لكم يا علماء الشيعة القدرة بان كل عالم يستطيع استخراج الصحيح ومعرفة الحكم الشرعي منه .. ولو تم اوليس يوقعكم في التعارض ..  » نبوة أدم عليه السلام..  » كيف عاشت أمة نبي الله أدم من دون شريعة؟  » الجبر والتفويض والأمر بين الأمرين.  » من اين تأخذون مصادر أحاديثكم التي تستندون عليها في استنباط الأحكام ؟  

» وقفة مع الفاظ قرانية  » الالتزام بالعدد بالذكر في الدعاء  » بعض الخصوصيات النفسية في السير والسلوك  » الحكمة المنسوبة إلى علي ع  » هل يبتلى المنتسك بالفاحشة؟؟  » معنى العجب والإدلال على الله عز وجل  » هل يجوز اطلاق كلمة(الحجة) على غير المجتهد ؟  » ما المراد بحياء الله عز وجل  » الأمر بالمعروف اخلاص لله جل شآنه  » أشكو من التثاؤب عند عمل الأعمال الصالحة ..  


  

29/12/2010م - 2:36 م | مرات القراءة: 1779


مجموعة من الأحاديث الشريفة تجيبنا على بعض الأسئلة التي تتردد في العقيدة، والتاريخ، والموعظة ..

تربتهم محرمة

قال موسى عليه السلام للمسيب:""... ولا تأخذوا من تربتي شيئا للتبركوا به لأن كل تربة لنا محرمة إلا تربة جدي الحسين بن علي عليه السلام فإن الله جعلها شفاء لشيعتنا وأوليائنا ..."".

ن/م:104. 

من الشبه التي أوجبت الوقف

يقولون أن الصادق ع قال:"" إن الإمام لا يغسله إلا الإمام ولو كان الرضا ع إماما كما ذكرتم لغسله وبهذه الأخبار أن موسى غسله غيره ولا حجة لهم علينا بذلك لأن الصادق ع إنما نهى أن يغسل الإمام إلا من يكون إماما فإن دخل من يغسل الإمام في نهيه فغسله لم يبطل بذلك إمامة الإمام بعده ولم يقل ع أن الإمام لا يكون إلا الذي يغسل من قبله من الأئمة ع..على أنه قد روينا في بعض هذه الأخبار أن الرضا  ع  قد غسل أباه من حيث خفى على الحاضرين غسله ولا تنكر الواقفية أن الإمام يجوز أن يطوي الله له البعد.  

ن/م:105. 

أقول: وفي هذا تصريح بجواز طي الأرض خلافا لما يعتقده المرتضى والمفيد

من أبرز أسباب الوقف

عن يونس بن عبد الرحمن لما مات أبو الحسن ع وليس من قوامه أحد إلا وعنده المال الكثير فكان ذلك سبب وقفهم وجحودهم لموته فكان عند زياد القندي سبعون ألف دينار، وعند علي بن أبي حمزة ثلاثون ألف دينار، فلما رأيت ذلك وتبين لي الحق وعرفت من أمر أبي الحسن الرضا  ع  ما عرفته تكلمت ودعوت الناس إليه قال فبعثا إلي وقالا لي ما يدعوك إلى هذا؟ إن كنت تريد المال فنحن نغنيك وضمنا لي عشرة ألاف دينار فأبيت....

ن/م: 113. 

هل الله شيء؟

قال زنديق لأبي الحسن ع  هل يقال لله أنه شيء فقال نعم وقد سمى نفسه بذلك في كتابه فقال: )قُلْ أَيُّ شَيْءٍ أَكْبَرُ شَهَادَةً قُلِ اللَّهُ )(الأنعام: من الآية19) فهو شيء ليس كمثله شيء.

 ن/م:134. 

كلام الصدوق في زيد بن علي

قال: لزيد بن علي فضائل كثيرة عن غير الرضا أحببت إيراد بعضها ليعلم من ينظر في كتابنا هذا أعتقاد الإمامية فيه.

ن/م:249. 

اطلاع الصدوق على الأصول

بعد أن أورد حديثا في الصلاة على المصلوب قال: هذا حديث غريب لم أجده في شيء من الأصول والمصنفات ولا أعرفه إلا بهذا الإسناد.وهذه العبارة تدل على اطلاعه المطلق على الإصول عامتها.

ن/م:256. 

المسوخ لا يبقى أكثر من ثلاثة أيام

قال الرضا  ع  : وإن المسوخ لم يبقى أكثر من ثلاثة أيام حتى ماتت وما تناسل منها شيء وما على وجه الأرض اليوم مسخ وإن التي وقع عليه أسم المسوخية مثل القرد والخنزير والدب واشباهها إنما هي مثل ما مسخ الله على صورها قوما غضب الله عليهم ولعنهم بإنكارهم توحيد الله وتكذيبهم رسله...".

ن/م:271. 

قتل القائم لذراري قتلة الحسين ع

سئل الرضا ع  يابن رسول الله ما تقول في حديث روي عن الصادق ع أنه قال إذا خرج القائم ع قتل ذراري قتلة الحسين بأفعال آبائهم فقال هو كذلك فقلت وقول الله ولا تزروا وازرة وزر أخرى ما معناه فقال  صدق الله في جميع أقواله ولكن ذراري قلتة الحسين يرضون بأفعال آبائهم ويفتخرون بها ومن رضي شيئا كان كمن أتاه...

ن/م:273. 

الاستعداد للموت كيف يكون

عن الرضا  ع  قيل لأمير المؤمنين ع  : ما الاستعداد للموت قال أداء الفرائض واجتناب المحارم والاشتمال على المكارم ثم لا يبالي إن وقع على الموت أو الموت وقع عليه والله لا يبالي بن أبي طالب إن وقع على الموت أو الموت وقع عليه.

ن/م:297. 

رواية عظيمة في سورة الحمد

عن الرضا ع عن آبائه عن رسول الله ص:"" قال الله عز وجل قسمت فاتحة الكتاب بيني وبين عبدي فنصفها لي ونصفها لعبدي ولعبدي ما سأل إذا قال العبد بسم الله الرحمن الرحيم قال الله جل جلاله بدأ عبدي باسمي وحق علي أن أتمم له أموره وأبارك له في أحواله فإذا قال الحمد لله رب العالمين قال الله جل جلاله حمدني عبدي وعلم أن النعم التي له من عندي وأن البلايا التي دفعت عنه فبطولي أشهدكم أني أضيف له إلى نعم الدنيا نعم الآخرة وأدفع عنه بلايا الآخرة كما دفعت عنه بلايا الدنيا فإذا قال الرحمن الرحيم قال الله جل جلاله شهد لي عبدي أني الرحمن الرحيم وأشهدكم لأوفرن من رحمتي حظه ولأجزلنا من عطائي نصيبه فإذا قال مالك يوم الدين قال الله جل جلاله أشهدكم كما أعترف أني مالك يوم الدين لأسهلنا يوم الحساب حسابه ولأتجاوزن عن سيئاته فإذا قال إياك نعبد قال الله عز وجل صدق عبدي إياي يعبد  إشهدكم لأثيبنه على عبادته ثوابا يغبطه كل من خالفه في عبادته لي فإذا قال وإياك نستعين قال الله عز وجل بي استعان عبدي والتجأ إلي أشهدكم لأعيننه على أمره ولأغيثنه في شدائده ولأخذن بيده يوم نوائبه فإذا قال اهدنا السراط المستقيم إلى آخر السورة قال الله عز وجل هذا لعبدي ولعبدي ما سأل فقد استجبت لعبيد وأعطيته ما أمله وآمنته مما منه وجل .

ن/م:300.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!