قـبـس - موقع سماحة الشيخ عبدالجليل البن سعد

» أطروحة محرم 1439 هـ  » اسرار التحنث لله عز وجل الحج "موضوعا"  » الرحلة إلى الحج رحلة الفطرة  » مهمتنا في زمن الاضطرابات  » (3) سلسلة الذكر " الذكر الجسدي"  » (2)سلسلة الذكر: " الذكر الروحي "  » (1) سلسلة الذكر " الذكر القلبي"  » القيمة والتقييم الاجتماعي في شهر رمضان  » شهر رمضان وفن التخطيط  » نظرات على اليوم العالمي للمرأه  

» هل شوال داخل في الأشهر الحرم ومحرم خارج؟؟  » الخطيب الحسيني والنضج العلمي  » هل التدين فردي؟؟  » خطأ بسيط في دعاء أبي حمزة  » كيف أثبت على التوبة  » كيف اتعامل مع إساءة الناس لي؟؟  » مشكلتي أخلاق سيئة، فاحشة، انهيار نفسي.. كيف أعود للتدين؟  » ركوب السيدة زينب عليها السلام لمحمل من ذهب  » طلب توضيح حكمة  » كلمة تشجيعية لاكمال الدراسة الجامعية  

» عمر السيدة عائشة عند زواج النبي منها  » حقائق تربوية بنفاحات فاطمية!  » ما هِي الدلائِل على ولادة الزهراء صلوات الله عليها بعد البعثة و ليست قبلها ..؟  » أين دفت الزهراء سلام الله عليها ؟؟  » زواج الخليفة عمر من أم كلثوم بنت علي عليه السلام  » كيف يكون لكم يا علماء الشيعة القدرة بان كل عالم يستطيع استخراج الصحيح ومعرفة الحكم الشرعي منه .. ولو تم اوليس يوقعكم في التعارض ..  » نبوة أدم عليه السلام..  » كيف عاشت أمة نبي الله أدم من دون شريعة؟  » الجبر والتفويض والأمر بين الأمرين.  » من اين تأخذون مصادر أحاديثكم التي تستندون عليها في استنباط الأحكام ؟  

» وقفة مع الفاظ قرانية  » الالتزام بالعدد بالذكر في الدعاء  » بعض الخصوصيات النفسية في السير والسلوك  » الحكمة المنسوبة إلى علي ع  » هل يبتلى المنتسك بالفاحشة؟؟  » معنى العجب والإدلال على الله عز وجل  » هل يجوز اطلاق كلمة(الحجة) على غير المجتهد ؟  » ما المراد بحياء الله عز وجل  » الأمر بالمعروف اخلاص لله جل شآنه  » أشكو من التثاؤب عند عمل الأعمال الصالحة ..  


  

01/02/2012م - 8:29 م | مرات القراءة: 1467


كل حديث هو درس يظهر في عنوانه وتلحقه الفوائد في حاشيته، وهي دروس مختصرة كل درس بلحظة لا يزيد.. فما أروع الاستفادة على يد أهل البيت عليهم السلام .

 

معنى إذاعة السر

عن أبي بصير قال:"" سألت أباعبد الله عليه السلام عن حديث كثير فقال هل كتمت عليّ شيئا قط ؟ فبقيت أتذكر فلما رأى ما بي قال أما ما حدثت به أصحابك فلا بأس به إنما الإذاعة أن تحدث به غير أصحابك"".

(مشكاة الأنوار:1/ 90)

 

تفسير حديث النبي كلمة عدل عند إمام جائر

قال مسعدة وسمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول وسئل عن الحديث الذي جاء عن النبي صلى الله عليه واله:""  إن أفضل الجهاد كلمة عدل عند إمام جائر ما معناه؟ قال هذا أن يأمره بعد معرفته وهو مع ذلك يقبل منه وإلا فلا "".

ن/ م:112.

 

الصعق في العبادة من الشيطان

قال جابر قلت: "" لأبي جعفر عليه السلام إن قوما إذا ذكروا بشيء من القرآن أو حدثوا به صعق أحدهم حتى ترى أنه لو قطعت يداه ورجلاه لم يشعر بذلك!

فقال سبحان الله ذاك من الشيطان ما أمروا بهذا إنما هو اللين والرقة والدمعة والوجل"".

ن/م: 123.

فهذا من إغواء الشيطان وصنعه حتى يتظاهر بكماله بين الناس .

وقوله ما أمروا بهذا أي أنهم أمروا باللين والرقة والدمعة والوجل قال تعالى{إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ} وقال{إِنَّ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ مِنْ قَبْلِهِ إِذَا يُتْلَى عَلَيْهِمْ يَخِرُّونَ لِلْأَذْقَانِ سُجَّدًا  وَيَقُولُونَ سُبْحَانَ رَبِّنَا إِنْ كَانَ وَعْدُ رَبِّنَا لَمَفْعُولًا وَيَخِرُّونَ لِلْأَذْقَانِ يَبْكُونَ وَيَزِيدُهُمْ خُشُوعًا}.

وإن الخشوع والبكاء والخرور إلى الأذقان وزيادة الإيمان لا تنفك عن الأمور المذكورة اللين والرقة والدمعة والوجل..

 

صعوبة ذكر الله سبحانه

"" عن أبي عبد الله عليه السلام قال: ما ابتلي المؤمن بشيء أشد من المواساة في ذات الله عز وجل والإنصاف من نفسه وذكر الله كثيرا.. أما إني لا اقول سبحان الله والحمد لله ولكن ذكره عند ما حرّم"".

ن/م: 124.

معنى كون ذكر الله سبحانه بلاء هو: أن يلتفت إلى تحقق الصعوبة فلا يبتأس من أول الأمر وانه امتحان والإمتحان لابد أن يسبقه إعداد ويصحبه استعداد .

وأما قوله عليه السلام أما أني لا أقول ... ليس نفيا لوصف الذكر عنه ولكنه بيان لما هو الفرد الصعب من أفراد الذكر فكأنما قال أن ذكر الله كثيرا بالقول يتيسر لكل أحد ويتفق في كل الأحوال ولكن ذكر الله وعدم الغفلة عنه عند المحرمات التي تميل إليها الجبلة هو الفرد الصعب وهو حقيقة البلاء.

 

أصناف الشيعة حول أهل البيت عليهم السلام

عن أبي حاتم السجستاني عن أبي جعفر عليه السلام قال:"" الشيعة ثلاثة أصناف صنف يتزينون بنا وصنف يستأكلون بنا وصنف منا وإلينا يأمنون بأمننا ويخافون بخوفنا ليسوا بالبُـذُر المذيعين ولا بالجفاة المرائين إن غابوا لم يفقدوا وإن يشهدوا لم يؤبه بهم أولئك مصابيح الهدى"".

قال المصنف: البذر القوم الذين لا يكتمون الكلام.

ن/م:138و139.

 

 



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!