قـبـس - موقع سماحة الشيخ عبدالجليل البن سعد
تفضل بزيارتنا على الفيس بووك تفضل بزيارتنا على اليوتيوب تفضل بزيارتنا على التويتر تفضل بزيارة آر إس إس
ÓÌá ÇáÒæøÇÑ
» تداخلات مع كتاب رسالة سلام مذهبي  » بطاقات حسينية  » أطروحة محرم 1439 هـ  » اسرار التحنث لله عز وجل الحج "موضوعا"  » الرحلة إلى الحج رحلة الفطرة  » مهمتنا في زمن الاضطرابات  » (3) سلسلة الذكر " الذكر الجسدي"  » (2)سلسلة الذكر: " الذكر الروحي "  » (1) سلسلة الذكر " الذكر القلبي"  » القيمة والتقييم الاجتماعي في شهر رمضان  
» هل شوال داخل في الأشهر الحرم ومحرم خارج؟؟  » الخطيب الحسيني والنضج العلمي  » هل التدين فردي؟؟  » خطأ بسيط في دعاء أبي حمزة  » كيف أثبت على التوبة  » كيف اتعامل مع إساءة الناس لي؟؟  » مشكلتي أخلاق سيئة، فاحشة، انهيار نفسي.. كيف أعود للتدين؟  » ركوب السيدة زينب عليها السلام لمحمل من ذهب  » طلب توضيح حكمة  » كلمة تشجيعية لاكمال الدراسة الجامعية  
» عمر السيدة عائشة عند زواج النبي منها  » حقائق تربوية بنفاحات فاطمية!  » ما هِي الدلائِل على ولادة الزهراء صلوات الله عليها بعد البعثة و ليست قبلها ..؟  » أين دفت الزهراء سلام الله عليها ؟؟  » زواج الخليفة عمر من أم كلثوم بنت علي عليه السلام  » كيف يكون لكم يا علماء الشيعة القدرة بان كل عالم يستطيع استخراج الصحيح ومعرفة الحكم الشرعي منه .. ولو تم اوليس يوقعكم في التعارض ..  » نبوة أدم عليه السلام..  » كيف عاشت أمة نبي الله أدم من دون شريعة؟  » الجبر والتفويض والأمر بين الأمرين.  » من اين تأخذون مصادر أحاديثكم التي تستندون عليها في استنباط الأحكام ؟  
» ما معنى ( النصيحة خشنة )  » وقفة مع الفاظ قرانية  » الالتزام بالعدد بالذكر في الدعاء  » بعض الخصوصيات النفسية في السير والسلوك  » الحكمة المنسوبة إلى علي ع  » هل يبتلى المنتسك بالفاحشة؟؟  » معنى العجب والإدلال على الله عز وجل  » هل يجوز اطلاق كلمة(الحجة) على غير المجتهد ؟  » ما المراد بحياء الله عز وجل  » الأمر بالمعروف اخلاص لله جل شآنه  

  

24/12/2014م - 10:37 م | مرات القراءة: 3816


تأبين لسماحة السيد عبد الله باقر (( عاجله الله برحمته)).

 

مؤلف بلا قلم!

 

**   في سطور سيرته تقرير للتمّيز والجمال والابداع الاداري، فمتى سألت عنه رواد الحوزة ومرتاديها صارحوك بأنه: " إدارةٌ في رجل " !

 

**  يضم بين دفتي روحه صفحات من النثر والقوافي تنتظم فيها دروس البلاغة الاجتماعية و إعراب جُمل الانسانية ..

 

**  العمل بلا ونى.. والمسارعة، واستباق الخيرات.. وسيل المحبة .. هذه هي عناوين فهرست فضائله.

 

**  لقد ظهرت بين يديه الحلول العاجلة للمحاريب الدينية التي لم تشغل، و المنابر الفقهية التي لم تفعّل .. نعم ظهرت واضحة الخط والمعنى لقارئي كتاب سيرته الذاتية.

أعظم بها من حلول أنقذت بلدة الساباط من فراغ مظلم، و استنجدت بها المنصورة المعمورة لقهر خلل لازم فرأت فيه خير عازم.. واستفادت من حلوله وما خابت الحليلة لسد فاقتها ولطالما...

وهو الذي يطوي فؤاده على عزيمة العطاء للبلدان القريب منها أوالشَطير[1] النازح، حتى قد التزم ـــ وما أشق الالتزام ـــ بمدينة الطرف القاصية !!

فكم من مؤمن ومؤمنة رأوا فيه طَـلّاعَ الثنايا الذي يعلو مشاكلهم فيقهرها ..

 

**  وفي ملاحق كتاب العمر للسيد الفذ تجد الخطط العملانية الممنوحة من قبله لإنجاح مشاريع الشخصيات العلمائية المعاصرة  له، فقد ألان لهم فولاذ قلبه ليتخذوا منه عونا على مآربهم الدينية ومناشطهم الاجتماعية الضخمة..

فإن كنت مآسيا ذوي الأسى بفقده فقل معي:

 عظم الله أجرك يا أبا سيد رضا[2] في ظلك الذي يدور من ورائك مرة، ومن جانبك مرة، مع دورانك لا مع دوران الشمس !

واهتف معي بالسيد أبي هاشم[3]: أحسن الله عزاءك في همزة وصلك بالحوزة !!

ونادي بانكسار: جبر الله كسرك أبا محمد[4].

وقل مهامسا آنس الله وحشتك بعده يا أبا ضياء[5].

 

** " شاهد على التاريخ " لعل هذا من أحسن فصول كتابك ــ سيدي ــ في النسق والاسلوب، كنت الاسم الذي يتلألأ في معظم البيانات المرقومة والصادرة بمناسبة الأحداث الجسيمة التي ضربت بشهبها منطقتنا الحبيبة، والتي كانت تخرج على الناس مطرزة بأسماء أكابر الفضلاء ولست بأصغرهم!

 

** أما في هوامش كتابه فتجد الطرافة والظرافة .. ووجها مليئا بالبشاشة والبشر، لا عبوس فيه ولا عسر !

  

 

هذا غيض مما خرجتُ به من كتاب حياته

 

 



[1] الشطير بمعنى البعيد.

[2] الحجة السيد محمد علي دام عزه، وكان مسايرا  لنشاطاته.

[3] الحجة السيد علي الناصر دام توفيقه، وهو أحد أذرعته التي يحرك بها الحوزة العلمية بالأحساء.

[4] الحجة الشيخ عبد الله الدندن، وهما يدوران في فلك واحد.

[5] الحجة السيد هاشم السلمان، ويحمل عنه عبئا كبيرا في إدارة الحوزة.



التعليقات «1»

أحمد بوزيد - الأحساء [الجمعة 26 ديسمبر 2014 - 3:54 م]
عظم الله اجوركم في فقيد الأحساء وفقيد قوتها(الحوزة العلمية) السيد الجليل السيد عبدالله السيد باقر.
كان رحمة الله من واقع احتكاكنا البسيط والجميل معه
مثالاً رائعاً لرجل العلم حيث نجد قمة في التواضع ورقي في التعامل وسمو في الأخلاق وسعة صدر يقل ان نجد لها نظير صاحب ابتسامة جميله لا تفارق محياه.

رحمة الله وحشرة مع أمة الزهراء عليها السلام التي ربما اختارته في أيام مصابها ليكون من المواسين لها