قـبـس - موقع سماحة الشيخ عبدالجليل البن سعد
تفضل بزيارتنا على الفيس بووك تفضل بزيارتنا على اليوتيوب تفضل بزيارتنا على التويتر تفضل بزيارة آر إس إس
ÓÌá ÇáÒæøÇÑ
» بطاقات حسينية  » أطروحة محرم 1439 هـ  » اسرار التحنث لله عز وجل الحج "موضوعا"  » الرحلة إلى الحج رحلة الفطرة  » مهمتنا في زمن الاضطرابات  » (3) سلسلة الذكر " الذكر الجسدي"  » (2)سلسلة الذكر: " الذكر الروحي "  » (1) سلسلة الذكر " الذكر القلبي"  » القيمة والتقييم الاجتماعي في شهر رمضان  » شهر رمضان وفن التخطيط  
» هل شوال داخل في الأشهر الحرم ومحرم خارج؟؟  » الخطيب الحسيني والنضج العلمي  » هل التدين فردي؟؟  » خطأ بسيط في دعاء أبي حمزة  » كيف أثبت على التوبة  » كيف اتعامل مع إساءة الناس لي؟؟  » مشكلتي أخلاق سيئة، فاحشة، انهيار نفسي.. كيف أعود للتدين؟  » ركوب السيدة زينب عليها السلام لمحمل من ذهب  » طلب توضيح حكمة  » كلمة تشجيعية لاكمال الدراسة الجامعية  
» عمر السيدة عائشة عند زواج النبي منها  » حقائق تربوية بنفاحات فاطمية!  » ما هِي الدلائِل على ولادة الزهراء صلوات الله عليها بعد البعثة و ليست قبلها ..؟  » أين دفت الزهراء سلام الله عليها ؟؟  » زواج الخليفة عمر من أم كلثوم بنت علي عليه السلام  » كيف يكون لكم يا علماء الشيعة القدرة بان كل عالم يستطيع استخراج الصحيح ومعرفة الحكم الشرعي منه .. ولو تم اوليس يوقعكم في التعارض ..  » نبوة أدم عليه السلام..  » كيف عاشت أمة نبي الله أدم من دون شريعة؟  » الجبر والتفويض والأمر بين الأمرين.  » من اين تأخذون مصادر أحاديثكم التي تستندون عليها في استنباط الأحكام ؟  
» وقفة مع الفاظ قرانية  » الالتزام بالعدد بالذكر في الدعاء  » بعض الخصوصيات النفسية في السير والسلوك  » الحكمة المنسوبة إلى علي ع  » هل يبتلى المنتسك بالفاحشة؟؟  » معنى العجب والإدلال على الله عز وجل  » هل يجوز اطلاق كلمة(الحجة) على غير المجتهد ؟  » ما المراد بحياء الله عز وجل  » الأمر بالمعروف اخلاص لله جل شآنه  » أشكو من التثاؤب عند عمل الأعمال الصالحة ..  

  

14/12/2015م - 2:34 م | مرات القراءة: 2243


وجهت جريدة الوطن السعوديةالسؤال التالي قبل خمسة واربعين يوما إلى سماحةالشيخ عبد الجليل البن سعد وتم الاتفاق المغلظ مع المراسل على أن لا يتم التصرف في الاجابة وان لا ينشر إلا تحت العنوان ذاته، وأنه يحق للصحيفة ارجاع المقال ولا يحق لها التصرف بأي نحو من الأنحاء..
كما أنه لم يتم التنويه بأنها مقابلة جماعية ولكن وكالعادة طالعتنا الصحفية هذا اليوم : 3/3 / 1437 هـ بخلاف الاتفاق، ولا نعيد نشره هنا إلا لأسفنا على غياب أبسط المبادئ المهنية في إدارة صحفية بهذا الحجم !

 

تمركز المرجعية الشيعية بالعراق وإيران: الأسباب و الدوافع .

(السؤال الأكثر حساسية في الوسط الديني لماذا المرجعية الشيعية في النجف وقم؟)

 

الشيخ عبد الجليل: من المناصب الثابتة إسلاميا والتي تتطرق لها الدراسات الأصولية الإسلامية منصب الأفتاء..ولدقة تعاليمنا الدينية اقترن هذا المنصب بشروط تأهيلية تمثل معاهدات إلهية واجتماعية بين الفقيه وربه وبينه وبين مجتمعه المؤمن، من قبيل شرط العدالة والفقاهة والأعلمية(الأفقهية)، ولأن واقع هذه الشروط غير محسوس لعموم الناس؛ إذ العدالة والفقاهة عبارتان عن معنويات وملكات باطنة أصبح الطريق لإحراز توافره عليها محصورا في أمثاله من الفقهاء أو من يعرفون بذوي الخبرة.

وهذا ما سبب إعاقة في تقدم المجتهدين المقيمين خارج الوسط العلمي للمرجعية والفتيا لصعوبة اطلاع الاقران على مستويات الفقيه النفسية والعلمية ما دام بعيدا عنهم هذا كله بحكم العادة.

وكمقاربة عرفية فنحن نرى من يريد أن يتعرف على طبيب معين في قدراته وأخلاقياته المهنية الضرورية لتسيير عمله لا يطمئن إلى رأيٍ فيه مادام صادرا من عامة الناس، بينما ترتقي النظرة بالطبيب مع اعتراف الأقران له وبالشهادة التي يمنح إياها، وبدورات يتلقاها و أبحاث ودراسات يلقيها مما يعني ضرورة تواصله مع الجهات العلية والتي بها يضمن استمراره على وظيفته.

وهذا مطلب أكده الفقهاء أنفسهم في أبحاثهم حتى ذكر المحقق الخوئي (مرجع شيعي سابق) أن مما يعرف به أعلمية الفقيه استمراره في مزاولة التدريس والبحث والتحقيق وهذا ما لا يتم عادة إلا ضمن أروقة الحوزة.

ومما يجب أن يتوفر في الفقيه (السني/الشيعي) الحكمة التي تميزه عن غيره فلا يسعى إلا في صلاح الأمة، فيؤسس لأبوة عامة تشمل عموم المسلمين، و يستفيد من مجالاتها استفادتهم من مجاله، ومما تؤكده الأبحاث العلمية الفقهية في الحوزات الشيعية أن الفقيه مسؤول عن النظرية الشرعية، ولا يدلي في التشخيصات الاجتماعية و الاقتصادية والسياسية بما يخالف الجهات المختصة والجادة في عملها على أحسن وجه والتي يشهد الواقع لها بحسن الرعاية، وقد امتاز فقهاء الإسلام بهذه السماحة الفقهية حيث تتساوى علاقتهم بالشؤون الجمعية و علاقتهم بالشؤون الفردية في حدود الحلال والحرام وما يمهد لتطبيقهما من وصايا التقوى والحث على العمل والتعاون والتلاحم.

ش/ عبد الجليل البن سعد

 

رابط المقال على جريدة الوطن



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!