قـبـس - موقع سماحة الشيخ عبدالجليل البن سعد
تفضل بزيارتنا على الفيس بووك تفضل بزيارتنا على اليوتيوب تفضل بزيارتنا على التويتر تفضل بزيارة آر إس إس
ÓÌá ÇáÒæøÇÑ
» بطاقات حسينية  » أطروحة محرم 1439 هـ  » اسرار التحنث لله عز وجل الحج "موضوعا"  » الرحلة إلى الحج رحلة الفطرة  » مهمتنا في زمن الاضطرابات  » (3) سلسلة الذكر " الذكر الجسدي"  » (2)سلسلة الذكر: " الذكر الروحي "  » (1) سلسلة الذكر " الذكر القلبي"  » القيمة والتقييم الاجتماعي في شهر رمضان  » شهر رمضان وفن التخطيط  
» هل شوال داخل في الأشهر الحرم ومحرم خارج؟؟  » الخطيب الحسيني والنضج العلمي  » هل التدين فردي؟؟  » خطأ بسيط في دعاء أبي حمزة  » كيف أثبت على التوبة  » كيف اتعامل مع إساءة الناس لي؟؟  » مشكلتي أخلاق سيئة، فاحشة، انهيار نفسي.. كيف أعود للتدين؟  » ركوب السيدة زينب عليها السلام لمحمل من ذهب  » طلب توضيح حكمة  » كلمة تشجيعية لاكمال الدراسة الجامعية  
» عمر السيدة عائشة عند زواج النبي منها  » حقائق تربوية بنفاحات فاطمية!  » ما هِي الدلائِل على ولادة الزهراء صلوات الله عليها بعد البعثة و ليست قبلها ..؟  » أين دفت الزهراء سلام الله عليها ؟؟  » زواج الخليفة عمر من أم كلثوم بنت علي عليه السلام  » كيف يكون لكم يا علماء الشيعة القدرة بان كل عالم يستطيع استخراج الصحيح ومعرفة الحكم الشرعي منه .. ولو تم اوليس يوقعكم في التعارض ..  » نبوة أدم عليه السلام..  » كيف عاشت أمة نبي الله أدم من دون شريعة؟  » الجبر والتفويض والأمر بين الأمرين.  » من اين تأخذون مصادر أحاديثكم التي تستندون عليها في استنباط الأحكام ؟  
» ما معنى ( النصيحة خشنة )  » وقفة مع الفاظ قرانية  » الالتزام بالعدد بالذكر في الدعاء  » بعض الخصوصيات النفسية في السير والسلوك  » الحكمة المنسوبة إلى علي ع  » هل يبتلى المنتسك بالفاحشة؟؟  » معنى العجب والإدلال على الله عز وجل  » هل يجوز اطلاق كلمة(الحجة) على غير المجتهد ؟  » ما المراد بحياء الله عز وجل  » الأمر بالمعروف اخلاص لله جل شآنه  

  

09/10/2017م - 6:46 م | مرات القراءة: 120


نص خطبة الجمعة: 15 / 1 / 1439 هـ

 

 

بطاقات حسينية

البطاقة:1/أدوار ومواقف:

الكل من أبناء الحسين .. من أبناء الشيعة يدور في المطاف الحسين الشريف

لا أحد منا ينتظر دوره!

إن هذه الأيام ترسم للعالم أنقى صور الجماعة الواحدة .. دون تفيء .. ودون تشرحن!

حتى المجالس العائلية هي في الغالب عائلية بحسب العنوان لا بحسب الطابع !

 

البطاقة:2/نزهة ونزاهة:

مما يظهر في الساحة الحسينية المقدسة العطاء..اللقاء..الارتقاء، والناس في هذا الشيء بين نزاهة القلوب ونزهة الأنظار..

-      ذو النزاهة: هو الذي حزن فتوشح السواد، والذي أحب شيعة الحسين فقدم الزاد، وهو الذي مسه الضيم فبكى بقلب وقاد.. وهو .. وهو.. اي الذي يطلب العفة والتكرم بالحسين ومن الحسين عليه السلام.

-      المتنزه:[1] بمعنى السائح فهو المعجب بهذا الفلكلور الشعبي لأنه يرضي حماسه، ويشجع طاقاته، ويغير جوه، ويكسر رتابة حياته، بعيدا عن أن يكون المحرك هو حسيني أو شيء آخر ؟!!

وما يهمنا قوله هنا على من لا يزالون واقفين على خط النزهة أن يرتقوا إلى النزاهة!

البطاقة:3/تاريخ في حاضر وحاضر في تاريخ:

هنا سابقة شيعية وهي أنهم وضعوا التاريخ في أحضان الحاضر (وليس العكس) أي أن الشيعة بما يقيمونه من احتفاليات لم يرتموا في أحضان التاريخ الجامد .. ولم يحيوا النزعة التاريخية فقط ..

وإنما هي معالجة إحياء الضمير الذاتي، واستعراض للإباء على مستوى الكلمة والتظاهرة..

فهل من ريب في ان من يحفظ تاريخ الحسين لا يرجع إلى الوراء حيث الظالم المتخلف كيزيد وآل سفيان وأشياعهم؟

وهل من ريب في أن من يحفظ ذلك التاريخ سوف يرتقي حيث الاستلهام من القائد العالم كالحسين عليه السلام، والصفوة من بين يديه ؟

ولكن على العقول أن تتذكر أن الحفظ المجرد للتاريخ لا يغير من واقع الشيعي شيئا فهناك البعض من الشيعة لايزال يدور في مدار الظلم الأعظم أعني التعدي على مبادئ الله سبحانه..

تراه يكره ويحب، يرضى ويسخط، يصل ويقطع في الناس لأنهم خالفوه ولم يوافقوه في رأي وإن وافقوا الله واصابوا الحلال !

فهؤلاء خارجون عن دائرة الحسين عليه السلام لأن القرآن قد وضعهم في دائرة من قال: { أَنَا رَبُّكُمُ الْأَعْلَى}، وهؤلاء سوف يأخذهم الله تعالى نكال الآخرة والأولى، ما لم يستفيقوا ويستغفروا!!

البطاقة:4/ أصالة وتجديد:

ربما اقترنت (الأصالة والتجديد) بالصراع..

أما مع الحسين عليه السلام فإنهما يصبحان على خط الوفاق!

فرحابة مفاهيم الحسين الإمام عليه السلام صار يتسع لكل زمان ومكان

ومن منطلق كونه ثورة والثورة حركة تغيير ليس ضد الجمود فقط كما ربما يفهم البعض،  بل هو ثورة ضد التغيير أحيانا وهذا عندما يكون التغيير هزيلا كهزالة الجمود!!

البطاقة:5/ غضب لا يهدأ:

ظلم الحسين وكلنا صار يبكي و قد غضب من أجله غضبا لايأول إلى سكون..

ومن تلك الساعة فهمنا أنه إذا ظلم إنسان على وجه الأرض فكلنا مظلوم وكلنا يجب أن يغضب!

البطاقة:6/ محفل الخطابة:

في سابقة شيعية أخرى يقام أكبر مهرجان خطابي في العالم ..

وقد تقدم وتقدم حتى تجاوز مرحلة القارئ والمستمع والملقي والمتلقي.. وتشكلت في الآونة الأخيرة لا سيما في واحتنا الأحسائية ظاهرة القارئ والمدقق.. والملقي والمنتقي

كل هذا وليد المسيرة الطويلة ووليد تعدد الخطاب!



[1] يبدو من الصعب ـ في المعنى القاموسيي ـ ان نفرق بين طالب النزاهة وطالب النزهة ولكن هو الدارج في الاستعمال اليوم .



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!